هناك – على سبيل المثال - حوالي عشرين ألف أميركي مصاب بمرض التصلُّب الجانبي الضموري، ويجري تشخيص أكثر من خمسة آلاف حالة في كلِّ سنة.