إذا كان المريضُ يعتقد بأنَّ لديه نقصاً في السمع، فعليه أن يستشير طبيبه، لأنَّه قد يُحيله إلى طبيب اختصاصي، مثل اختصاصي السمعيات أو اختصاصي الأنف والأذن والحنجرة.