لقد ارتفع عددُ الأشخاص الذين يعانون من تفاعلات التحسُّس الخطيرة تجاه اللاتكس بصورة كبيرة جداً في السنوات الأخيرة.