قد يُفكِّر المريضُ بإجراء عملية لشفط الدهون. وقرار إجراء أو عدم إجراء هذه العملية هو قرار يعود للمريض، وعليه أن يتَّخذه بعد الاستعلام عن مَنافِع عملية شفط الدهون ومخاطرها.