الأطفال حديثي الولادة المصابين باليرقان أكثر عرضة لخطر المضاعفات التي قد تسبب الإعاقة العقلية والصمم ومشاكل أخرى طويلة الأمد. لحسن الحظ، فإن معظم حالات اليرقان الوليدي غير خطرة وتُشفى من تلقاء نفسها.