يعاني خمسة وسبعون بالمئة من الأطفال مرة على الأقل من التهاب الأذن الوسطى قبل أن يبلغوا الثالثة من العمر.