إذا لم يُعالج التهابُ الأذن الوسطى، فإنَّه يمكن أن يؤدِّي إلى نقص سمع دائم. كما يمكن أن تنتقلَ العدوى من الأذن الوسطى إلى الدماغ.