يمكن أن يؤدي التهاب الأذن الوسطى إذا تُرك دون معالجةٍ إلى الصمم الدائم. كما أن العدوى قد تنتقل من الأذن الوسطى إلى الدّماغ أيضاً.