سببُ مُتلازمة توريت مجهولٌ. وهي أكثر شُيوعاً بينَ الصبيان منه بينَ البنات. يشفى الكثير من المُصابين في نهاية الأمر بعد أن يكبروا، غيرَ أنّ العَرّات (اللزمات) الشديدة قد تُؤثّر في التواصل والنشاطات اليوميّة وجودة الحياة.